كلمة رئيس مجلس الإدارة

لشركة اكتتاب القابضة 2020

 

بسم الله الرحمن الرحيم

حضرات السيدات والسادة

مساهمي شركة اكتتاب القابضة  الكرام

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يسعدني أن أجتمع بكم وأن أقدم لحضراتكم التقرير السنوي عن السنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2020

ما زالت انعكاسات جائحة كورونا تؤثر سلباً على العالم، وآثارها ككل لن تتضح قبل مرور بعض الوقت فبالرغم من المعونات والتسهيلات المقدمة من الحكومات إلا أنه من المتوقع أن تكون التداعيات الاقتصادية لجائحة كورونا طويلة الأمد

وبحسب توقعات الخبراء سيبلغ النمو العالمي 6% في عام 2021، ويتراجع إلى 4.4 % في عام 2022، كما تشير التوقعات أن النشاط الاقتصادي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا سيتعافى بوتيرة متواضعة إلى 2.1% عام 2021، ويتوقف هذا التعافي على مدى احتواء الجائحة، واستقرار أسعار النفط، وعدم تصاعد التوترات الجيوسياسية مجدداً

كما توقعت وكالة التصنيف الائتماني ستاندرد آند بورز أن تحقق اقتصادات الخليج نمواً معتدلاً في الناتج المحلي الإجمالي هذا العام، يصل في المتوسط إلى 2%، بعد الصدمات الكبيرة التي شهدها العام 2020 في ظل جائحة كوفيد-19 وانخفاض أسعار النفط، وذكرت أن الضغوط ستستمر في قطاعات الشركات، لاسيما الشركات العاملة في قطاعات السياحة والطيران والعقارات وتجارة التجزئة لغير المواد الغذائية، فيما سيكون قطاع التجزئة الغذائية من القطاعات القوية

أما عن بورصة الكويت وبعد أربع سنوات متتالية من الأداء الإيجابي وتميزها كأحد أفضل البورصات أداءً على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي في 2019، إلا أنها سجلت معدل تراجع ملحوظ في العام 2020، وجاء هذا التراجع بعد أن تأثرت معنويات المستثمرين بشدة على خلفية انخفاض ربحية الشركات نتيجة للقيود التي تم فرضها لإحتواء الجائحة

وعلى الرغم من حالة عدم الاستقرار الذي واجهته القطاعات المختلفة، حاولت شركة اكتتاب القابضة المحافظة قدر الإمكان على إجمالي موجوداتها حيث بلغت قيمتها 13,569,296 د.ك عام 2020، متراجعة بنسبة 10% بعدما كانت 15,007,186 د.ك في العام 2019 ويعزى ذلك بشكل رئيسي لتراجع رصيد مستحق من أطراف ذات صلة الذي أصبح 2,408,769 د.ك بعدما كان 4,829,209 د.ك في العام السابق، كما بلغ رصيد تمويل ومشاركة 1,200,620 د.ك

بينما تراجع إجمالي مطلوبات الشركة بنسبة 75% فأصبح 456,950 د.ك بعد أن كان 1,806,174 د.ك في العام السابق وذلك لأن رصيد مستحق لأطراف ذات صلة انخفض من 1,376,080 د.ك إلى 104,075 د.ك بنسبة 92% عن رصيد العام السابق

أما مجموع حقوق الملكية فقد تراجع بنسبة طفيفة بلغت 1% فأصبح 13,112,346 د.ك في العام الحالي مقارنة بالعام السابق حيث كان 13,201,012 د.ك، وبلغت القيمة الدفترية للسهم 41 فلس للسهم الواحد

وفيما يتعلق ببيان الأرباح أو الخسائر عام 2020، فقد إرتفعت إيرادات الشركة حيث بلغت 193,209 د.ك بعد أن كانت (21,032) د.ك في العام 2019 ويرجع ذلك بشكل أساسي لتحقيق ربح من بيع شركة تابعة قيمته 167,295 د.ك

كما عملت الشركة خلال العام على تخفيض نفقاتها  إلى حدها الأدنى، إذ نجحت في تقليص مجموع مصروفاتها العمومية والإدارية بنسبة 53% مقارنة بالعام الماضي، حيث بلغ مجموع المصروفات العمومية والإدارية 204,402 د.ك عام 2020 مقابل 430,494 د.ك عام 2019، ويأتي ذلك في إطار حرص الإدارة على ترشيد نفقاتها لتفادي أكبر  قدر من الخسائر، إلا أن الشركة تكبدت صافي خسارة قدرها 911,193 د.ك متأثرةً بتسجيل خسائر ائتمانية متوقعة بلغت 900,000 د.ك، مقارنةً مع صافي خسارة قدرها 453,719 د.ك عام 2019، وبلغت خسارة السهم العائدة لمساهمي الشركة الأم 2.86 فلس عام 2020 مقابل 1.42 فلس عام 2019

وهذا أيضاً ما دفع مجلس الإدارة بدوره إلى التوصية بعدم تخصيص مكافأة لأعضاء مجلس الإدارة وكذلك عدم توزيع أرباح أو إصدار أسهم منحة عن السنة المنتهية في 31 ديسمبر 2020،  كما نؤكد على أن أعضاء مجلس الإدارة لم يتم منحهم أية مزايا أو مكافآت أو منافع خلال عام 2020، علماً بأن كافة تلك التوصيات تخضع لموافقة الجمعية العمومية للسيدات والسادة المساهمين

كما أتعهد باسمي وبالنيابة عن أعضاء مجلس الإدارة بسلامة ونزاهة البيانات المالية للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2020، وكذلك التقارير المتعلقة بأنشطة الشركة والصادرة عنها عام 2020، مع تأكيدنا على أنها تعبر بصورة عادلة من جميع النواحي المادية عن المركز المالي للمجموعة وأداءها المالي وتدفقاتها النقدية وفقا للمعايير المالية الدولية للتقارير المالية كما هي مطبقة بدولة الكويت

في الختام فإنه لا يسعني إلا أن أعبر عن تقديري للمساهمين الكرام على ثقتهم بأعضاء مجلس الإدارة، ونؤكد على أن خطتنا ومنهجنا للسنوات القادمة هو الحفاظ على مكانتنا كشركة رائدة تعمل جاهدة بهدف إلى الاستمرار في التوسع والتقدم والنجاح

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

 

رئيس مجلس الإدارة